السبت، 14 مايو، 2011


مَتى تَصلونَ ... ؟

هَلْ تُبْتُم عن النِضالِ

أَمْ أصَابكُم شللُ !

متى تصلونَ ... ؟

ستونَ عامًا

ونحنُ نَنْتظرُ

ستونَ عامًا

ما أَصابَنَا مللُ

ستونَ عامًا

تُفَضُّ بِكَارتَنا ...

تُتَبادلُ فوقَ جِراحِنَا القُبَلُ

ستونَ عامًا

كُلُّهَا أملُ ...

والصمتُ يُطبِقُ على آخر أغنيةٍ  

... لحنٌ للرجوعِ

... ولحنٌ للخضوعِ

وعلى الصمتِ نقتَتِلُ

آه يا وَطَني

كَمْ أَنَا خَجِلُ

يُوقِظُني المَنْفَى على منفى

تسابقتْ إِعدادُهُ دولٌ

ثُمَّ لَمْ يَصِلُوا،

... ثُمَّ لَنْ يَصِلُوا . !      lمنقول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق