الثلاثاء، 10 مايو، 2011

لحظات حنين للكرامة العربية المسلوبة


حثت عنها في كل الابعاد الكونية
وتخطيت كل حواجز الدويلات العربية المصنطعة
لا احمل جواز مرور
ولا احمل وثيقة سفر
 حملت حقيبة سفري وزوادة زادي
ضمة زعتر من مرج بن عامر
وبرتقالة من صيدا
وتفاحة من الجولان
ورغيف خبز طابون من بلدي
حضرني جدي الكنعاني
في تلك اللحظة
كانت دموعه تسيل على خده
نظر الي متعجبا
الى اين  الرحيل يا ولدي؟
فاجأني بسؤاله
استحييت ان اقول عمن ابحث
بكيت بصمت
وخناجر اخوتي تحفر في اعماقي
اجبت بصوت  يكاد لايسمع
اني افتقدها
سألني مرة اخرى
من يا بني؟
اجبت
ا الكرامة  يا جدي
كرامتي 
كراماي
كرامتي
وكانت رأسي مطأطأ
وعندما رفعتها
لم اجده

هناك تعليق واحد:

  1. في احد الازمة الماضية وفي احد معسكرات التدريب التابعة لجيش احدى الدول العربية كان هنا بعض المتطوعين من الطلبة العرب المثقفين الذين تركوا مقاعد دراستهم للدفاع عن عروبة لبنان
    وفجاءة صرخ احدهم بصوت عالي جدا
    لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
    فلما سألناه لماذا ضرخت؟
    اجاب الان عرفت سبب هزيمة امتنا
    واشار بيده لاحدى المجموعات التي تتدرب حيث يدوس احد الضباط بقدمه عنق احد الجنود

    ردحذف