السبت، 16 أبريل، 2011

عبد الناصر وجيفار


بعد يوم طويل محشو با الفراغ اليومي الممل يضع عبد الناصر مونة عطلة الاسبوع بين ساقيه منتظرا حافلة العودة يرفع يده قليلا ثم ينظر لساعته ثم يطوف بنظرة استكشافية في وجوه الواقفين ويتافف قليلا  من فضول البعض
يمسح نظارته بطرف ربطة عنقه القديمة ثم يتأهب عندما يرى الحافلة قادمة ليستقلها دافعا بابها القديم بطرف كتفه ليتخذ مكانه في اول مقعد دون ان يلتفتت لشريكه  في الرحلة
ينظر اليه الاخر بتمعن واندهاش مين؟ عبد الناصر؟  اهلا ايها الرفيق القديم
عبد الناصر : اهلا  يارفيق جيفارا شو ها الصدفة
جيفارا:  يا الله شو الدنيا ضيقة  صارلي اكثر من عشرين سنة ما شفتك يارفيق
عبد الناصر: طمني عنك  كيفك  ازاي صحتك وشو صار عندك اولاد؟
جيفارا : انا بخير الحمد لله  عندي صدام وتشافيز
عبد  الناصر: الله يخليهم يارب   شو بتشتغل ها الايام؟
جيفار : بشتغل موظف في الاوقاف با السعودية هيئه النهي عن المنكر وانت يارفيق شو بتشتغل؟
عبد الناصر: بشتغل با الخارجية قسم الاشيف
جيفارا: شو صار با الوحدة العربية تبعتكم؟
عبد الناصر : والله بعناها   لامريكا واسرائيل با المفرق تجزئة
منقول بتخويت 

هناك تعليق واحد:

  1. سقى الله على ايام المد القومي والنضال الاممي
    ل تنجب النساء من بعد امهاتكم لقد امحلت الارض من بعدهن يا رفاق

    ردحذف