الخميس، 21 أبريل، 2011

صديقي الشهيد على فودة

شاعر فلسطيني كرس حياته دفاعا عن قضايا شعبه
ووطنه، متحديا كافة أشكال القهر والاحتلال، مناضلا من
اجل الحرية والقيم الإنسانية، فطبعت شخصيته بطابع
الثورة والتمرد على الظلم والطغيان، استشهد في حصار
بيروت عام 1982

من قصائده الأكثر انتشارا قصيدةالفهد التي انشدها الفنان اللبناني مارسيل خليفة
منها:


إني اخترتك يا وطني
حبّاً وطواعية
إني اخترتك ياوطني
سراً وعلانية
إني اخترتك ياوطني
فليتنكر لي زمني
ما دمت ستذكرني
يا وطني الرائع ياوطني ...
 
 
هذه القصيدة التي لا يعرف معظم سامعيها أنها لهذا الشاعر المبدع
رفيق دربي علي الذي تركنا بدون موعد اتذكرك الان في هذه اللحظات وانا ارتجف  فنجان قهوة في احدى مقاهي عمان
اتذكرك  حيث كنا نحتسيها  تقريبا كل يوم في قهوة ام نبيل امام جامعة بيروت العربية
اخي  علي مرت على فراقنا سنوات  طويلة تغيبت عن هذه الدنيا لترتقي الى ربك شهيدا
ايها الثائر الذي لم يساوم يوما على مبادئه الخلاقة
اتذكر مروئتك وشهامتك وكرمك الحاتمي   عهدا لن انساك يا رفيقي انت وكل الرفاق الشهداء والاحياء الذين لا زالوا يسطروم مشروع شهادتهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق