الاثنين، 22 أغسطس، 2011


ولانك قدري
اقسمت بقدري
وبا العشب الاخضر في بلدي
زيتونة على   جبال نابلس  شامخة  انتي
وشجرة برتقال تمد افرعها من  يافا  لصيدا
انتي
وبيروت حاضنة الحب والثورة
تشهد على حبي لكي بعد ربي
سيدتي
قمر انتي في ليالي العاشقين
عشاق الارض والانسان
فا العشق حالتين مترابطتين
كا الروح والجسد
وميناء الغرباء المسلوب
ترسوا على شواطئه
كل  مراكب الابدية
والاحلام الضائعة
من هام على وجهه في الغربة سيعرف لغتي
ومن عشق الثورة 
سيعرف لغتي
ومن عشق الانسان
سيعرف اي  طلاسم  في الحب اكتب
ومن لا يعرف ان يقرأ ما بين السطور
فليدفن راسه  وليبتعد عن افقي
نضال النوباني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق