الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

لحظة ما بعد الافطار بعد يوم رمضاني

Nidal Nobany
5 minutes ago
بعد يوم رمضاني حافل با المشقة والتعب نتيجة الصيام لتتبلور لذة بعد مدفع الافطار مع ما هب ودب من اشكال المأكولات والفاكهة الصيفية وعلب العصير والمشروبات الغازية
خرجت الى قاعتي الملوكية المعهودة حيث بضع من نسمات  هواء  بداية الليل تهب على حينا الفقير في افقر بقعة من عاصمتنا الحبيبة عمان
اجلس  بقرب نافذتي مستطلعا روح الشارع العام ناظرا الى اجساد المارة  الذاهبون لقضاء حوائجهم 
اخرج علبة سجائري ملازما لدلة  قهوتي المرة دوما كطعم  هذه الحياة  مرتشفا اول  رشفة مع اشعال سيجارتي التي افتقدتها منذ  17 ساعة كا انها   170 عاما
اللعنة على هكذا  متعة قاتلة ادت بي  خلال   ثواني لاصابتي با الدوار
اطفال حينا العتيد لا يملون ولا يكلون لهوا منهم من يحمل  بطيخة مجوفة من الداخل وبها شمعة تضيء على شكل سراج تذكرني با ايام الطفولة المنسية ومنهم من يحمل  ولاعة غاز ويشعل  مجموعة من فتائل المفرقعات النارية لتنطلق وكا اننا في جبهه مشتعلة مع العدو
دائرة الذكريات تكبر وحلمي الطفولي لم يزل يراوح مكانه
وانا لازلت  افترش  الارض والتحف السماء حتى في ليالي كانون العاتية

هناك تعليق واحد: