الثلاثاء، 12 يوليو، 2011

صاح هادىء على غير عادة




الوقت يمر متثاقلا
عقارب الساعة  با الكاد تعانق ثوانيها
ونافذتي لا زالت مسلوبة الزجاج
ولا املك   ثمن اصلاحها
حينا صاحب  اكبر سمة فقر هادىء وجميل
اليوم سكون  يعم الشارع
لا باعة  اسطوانات غاز 
ولا باعة خضار وفاكهه
متجولون
فنجان قهوتي كا العادة  بدون سكر
وسيجارتي لا تنطفىء
عامل الوطن يلقي علي تحية الصباح
ونساء حينا
لم يخرجن  كا العادة لتلقيط   اوراق الملوخية
اعتذرت من جدران غرفتي
ارتديت ثيابي على عجل
وكا العادة هرولت ممتطيا صهوة حذائي الذي لايتسع لقدمي
مارا  بكشك الكتب
تناولت صحيفتي اليومية
قلبت صفحاتها لعلي اجد خبرا يسعدني
او مقالة لكاتب غجري
واخيرا صفحة الوفيات
لم اجد اسمي
الحمد لله  لازلت حيا ارزق
Wink
نضال النوباني

هناك تعليق واحد:

  1. هذه هي حياتنا ....مكرره اليوم كالامس وغدا مثل اليوم....المشكله اننا لا نزال نعتبر انفسنا احياء !!!

    ردحذف